لقاء الشكر لطاقم تاونزة العلمية مع نهاية الموسم الدراسي 2017/2018

الأستاذ: أحمد ياسين بن الحاج ابراهيم باكلي

لقاء سنوي يجمع طاقم مدرسة تاونزة العلمية، صيانة و إدارة و أساتذة و سائقين، في كل نهاية سنة كآخر محطة يلتقي فيها الطاقم التربوي للمدرسة في جو من المتعة..من الحب والإخاء و التسامح.

الأحد 24 جوان 2018 المزيد

الجزائر ليست للبيع: رسالةٌ من قبور شهداء بوفاريك (تحية إلى الذين استشهدوا فأحيوا الوطن والتاريخ)

د. محمد باباعمي | مدير معهد المناهج، الجزائر العاصمة

كنت خارج البلد حين بلغني نبأ سقوط طائرة عسكرية جزائرية، وكان على متنها أزيدُ من مائة من أبناء بلدي... فتلقيت الصدمة بعين ذارفة دمعًا سخينًا، وقلبٍ مرتجفٍ يدقُّ هنيهة ثم يصمت حينًا...

الأحد 15 أفريل 2018 المزيد

الأولمبياد الدولي الثالث للغة الإنجليزية elo 2018

إدارة المؤسسة

تستعدّ مدرسة تاونزة العلمية بغرداية للمشاركة في الأولمبياد الدولي الثالث للغة الإنجليزية ELO 2018 الذي تستضيفه العاصمة الأردنية عمَّان في الفترة من 26 إلى 28 أفريل 2018م.

الجمعة 27 أفريل 2018 المزيد

مقالات تربوية

يا معلمي العالم، ارشُدوا (1) : الصبيانية وروح العصر

أحيانا يعُوزنا التعريض فنلوذ بالتوضيح، وأحيانا لا يُجدي التلميح فنضطرُّ إلى التصريح، وفي جميع الأحوال المقصدُ هو أن نلتقي في نقطة المعنى، ونرتقي إلى علوِّ الفهم والإدراك ثم الوعي؛ وبخاصَّة لو تأمَّلنا بجدِّية حالنا ووضعَنا، وما نحن فيه، وما نحن صائرون إليه؛ لا بعين الناقم ولا بعين البليد، بل بنظر المسؤول الحديد، وبمنطق "عرضِ العمل على التفتيش". والمفتِّش الأوَّل خبير بصير، عليم حكيم؛ ثم يليه مفتِّش حليم حكيم، هو صاحب الفضل علينا، عليه السلام؛ ثم يُعرض عملُنا على كلِّ قلب وعقل يغرس فتيله في محبرة الإيمان، ويستنير من نور اليقين.

Pdf أضف تعليقا المزيد
أين الخلل؟؟

يعم المكان هدوء احتارت منه جنبات المدرسة، هدوء ملؤه التركيز و الهمة العالية، الكل منكب على ورقة الأسئلة يسبر أغوارها في يوم قيل عنه انه "يوم يكرم فيه المرء أو يهان". و بينما الكل كذلك رحت أطمئن على تلك البراعم الندية الطامحة للظفر بأعلى المراتب و أنفس الهدايا، منتقلا من قسم إلى آخر، فتارة أسلم على هذا و أخرى أبتسم في وجه ذاك، و أحيانا أخرى أهمس في أذن هذا بعض عبارات التحفيز و الثناء...

Pdf أضف تعليقا المزيد
مَهْلاً أيّـها المربيّ 7 فنّ الاستماع وصفة أخلاقيّة ومهارة ضروريّة

لا شكّ أننا منذ صغرنا ونحن نتعلّم كيف نتواصل مع الآخرين بالوسائل المتعدّدة، الحديث والكتابة والقراءة، حيث يتمّ التّركيز عليها في المناهج الدّراسيّة كثيرا، لكن بقيت وسيلة اتّصاليّة هامّة لم نعرها أيّ اهتمام، مع أنّها من أهمّ الوسائل الاتّصاليّة، ألا وهي الاستماع.

Pdf أضف تعليقا المزيد
بين :رذاذ المطر..وجسر الخطر

كعادتي هذه الأيام- بسبب تعطل دراجتي النارية - أنتقل مع تلاميذ المتوسطة في حافلتهم صباحا ، ولأول مرة تخونني ذاكرتي بطفرة الحفظ، لأن النسيان من عاداتها....- ذاكرة ضعيقة جدا – حيث حفظت مواقع صعود التلاميذ وأسمائهم،

Pdf أضف تعليقا المزيد
ليسقط الجلاد

سنواصل في تعذيب أنفسنا، في طمس قدراتنا، في قتل الأمل فينا، في جعل التعليم جحيما لابد منه، من أجل افتكاك لقمة العيش المريرة مستقبلا. سنُبقي الغد أسودا في كل الأحوال لأنه اللون الوحيد الذي نشأنا فيه، فنحن نعرفه وهو يعرفنا. مثلما نشأنا وكما تربينا سننشئ ونربي.

Pdf أضف تعليقا المزيد
مَهْلاً أيّـها المربيّ 6 استراتيجيّة

إنّ الإنصات الفعّال غير الاستماع، فهو يعني الاستماع باهتمام وبالجوارج كلّها، ومن خلال ملامح الوجه، ولغة الجسدِ، والرّسائل الإيجابيّة التّي يبعثها المنصت الإيجابي للمتكلّم. الإنصات الفعّال يعني اهتماما بما يريد الطّفلُ التّعبيرُ عنه... ويعني اهتماما إيجابيا بالرّسائل الخفيّة للطّفل... فهوَ طريق مهمّ جدّا لتجاوُزِ حالات التوتّر بين المربّي والطّفل.

Pdf أضف تعليقا المزيد
كيف تبني شخصية طفلك

أهم مقومات الشخصية القوية هي: • الخلق القويم • الانشراح • الثقة بالذات • الاعتزاز بالنفس • الاعتماد على النفس

Pdf أضف تعليقا المزيد
الطفل ومشكلة تأجيل واجباته المدرسية

من المعروف أن العديد من الأطفال يتقاعسون عن أداء واجباتهم المدرسية، فيؤجلون كتابة تمارينهم وحفظ دروسهم بحجة إنجازها فيما بعد. إن هذا الأمر يسبب الكثير من المشكلات للأطفال، ويجعل مستوى تحصيلهم الدراسي أقل بكثير من زملائهم المجدين.

Pdf أضف تعليقا المزيد
فائدة طرح السؤال

ن معظم الآباء والأمهات يأمرون أولادهم بأوامر معينة، لكن طرق إيصال تلك الأوامر تختلف من أب لآخر وكل أم يختلف أسلوبها عن الأخرى. مثال ذلك: طفلة تجري بسرعة وتركض في البيت ذهابا وإيابا، فتقول لها أمها:

Pdf أضف تعليقا المزيد
سمفونية التناغم

إن الإنسان لا يعرف مكانه إلا بعد أن يحدد إحداثياته مقارنة لمعلم ما، ومنه يستطيع أن يحدد إن كان في المكان الصحيح أم لا، إن هذا المعلومة الرياضية تنطبق على حياتنا تماما فلا نعرف مكاننا تجاه أي شيء آخر إلا إذا قارنا أفعالنا وأقوالنا بالنسبة إليه، مثل الهدف المشترك والمهمة والوظيفة ....إلخ، ومما يمكن قياس وضعنا بالنسبة إليه هو تناغم فريق العمل والتوافق فيما بينه.

Pdf أضف تعليقا المزيد