تنظيم الجزء الثاني من مهرجان المطالعة لتلاميذ الإبتدائي تحت شعار " اقرأ ، العب ، اربح"

مسؤول التكوين بالمؤسسة: العلواني مصطفى بن كاسي

واصلت مدرسة تاونزة العلمية تنظيم مهرجانها الرائع للمطالعة في جزئه الثاني يومي الثلاثاء والأربعاء 20-21 جوان 2017. كان هذه المرة بمدينة غرداية ، وبالضبط بمؤسسة تطوير للاستشارات والتدريب والمرافقة ، الراعية لهذه التظاهرة. حيث استفاد خمسون تلميذا من تلاميذ الإبتدائي من المؤسسة وخارجها (من 2 إلى 5 ابتدائي) من يومين ممتعين مع جو المطالعة والتنافس.

السبت 24 جوان 2017 المزيد

قطوف دانية من رياض الأدب - العدد 21

الأستاذ : إبراهيم بن عيسى خيرون

قِـيلَ: "خُـذُوا الْـحِـكْـمَـةَ مِـنْ أَفْــوَاهِ الْـمَـجَـانِيـنَ" ـ قِيلَ إِنَّ مَجْنُونًا قَالَ لِمَلِكٍ يَـعِظُهُ: الـدُّنْيَا إِذَا كَسَتْ أَوْكَـسَتْ وَإِذَا حَـلَتْ أَوْحَـلَـتْ، وَإِذَا أَيْـنَـعَـتْ نَـعَـتْ، كَـمْ مِـنْ مَــرِيـضٍ عُــدْنَا فَـمَـا عُـدْنَــا، وَكَـمْ مِـنْ قُـبُـورٍ تُـبْـنَـى وَمَـا تُـبْنَـا وَكَمْ مِنْ مَلِكٍ رُفِعَتْ لَهُ عَلَامَاتٌ، فَلَمَّا عَلَا مَاتَ.

الإثنين 25 جانفي 2016 المزيد

مهرجان المطالعة اقرأ العب اربح لفائدة تلاميذ الطور الابتدائي

إدارة المؤسسة

مدرسة تاونزة العلمية بالشراكة مع كويزيتو وتحت رعاية مؤسسة تطوير للاستشارات - تدريب - مرافقة تنظما مهرجان المطالعة اقرأ العب اربح لفائدة تلاميذ الطور الابتدائي من السنة الثانية إلى السنة الخامسة،

الإثنين 12 جوان 2017 المزيد

مقالات تربوية

Pdf أضف تعليقا
نقطة تحول

أعوذ بالله من الشّيطان الرّجيم بسم الله الرّحمن الرّحيم، والصّلاة والسّلام على أشرف الخلق نبيّنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

 

إنّ في الحياة الكونية التي نعيشها نتذوّق حلوَها ومرَّها، ونسعدّ تارة ونحزن أخرى لابدّ من نهاية وحدّ لها، كما يكون للماء سدّ يمنعه من مواصلة المشوار والجري باستمرار. هذه هي سُنّة حياتنا اليومية، يوم يمرّ والآخر يليه وهكذا نحن نعيش دواليك، كما لا يمكن لنا إيقاف عقارب السّاعة أو حتّى أمرها بذلك، وهذا بالتّمام مكافئ للحياة الدّراسية أيّامٌ تمضي وشهور تنقضي وتمرّ الفصول واحدة تلو الأخرى. فقد مرّ الفصل الأوّل ونال فيه من اجتهد جائزته ومن تكاسل فيه عاقبه، وأتت بعده الإجازة الّتي يرتاح فيها الطّلبة وأساتذتهم ليشحنوا البطّاريات من جديد حتّى يستطيعوا مواصلة المشوار الدّراسي بنجاح.

 

وبنفس الحكاية مرّ الفصل الثّاني لكن بعزيمة واجتهاد ونشاط أكبر، تنافس فيه الطّلبة والتّلاميذ فيما بينهم على الرّتب الأولى والوصولِ إلى القمّة للظّفر والفوز وتحقيق معدلات مبهرة ليحطّموا به الأرقام القياسية ويشبعوا رغباتهم. هكذا هي حياتنا، تنافس شريف، سباقات وتحديّات، إرادة وعزيمة لنيل المراكز الأولى بعد تعب وكدّ وسهر للّيالي. ومن هنا إخواني الطّلاب أخواتي الطّالبات حتى تكونوا من هؤلاء المتميّزين الأوائل أتقدّم إليكم ببعض النّصائح من تجربة عشتها شخصيًّا:

 

أولا: التّقرب إلى الله أكثر، والحرصَ على طاعته فثمّت حياة جميلة لا تراها وأنت بعيد عنه. فأنا عندما قمت بذلك تغيرت حياتي جذريا وصارت أموري تُنجز وحدها بدون أن أبذل مجهودا متعبا، ومشاكلي صارت تُحلّ وذلك بالدّعاء لله تعالى والشّكوى إليه لا للنّاس، فأنا متيقّنة حقّا أنّه سميع مجيب.

 

ثانيا: طاعة الوالدين وعدم عصيانهما ولو في أمور بسيطة جدّا، فهما مفتاح كلّ خير، فكما قيل.. "رضا اللّه في رضا الوالدين وسخطه في سخطهما".

 

ثالثا: القيام ببرنامج يومي تقسّم فيه أعمالك حسب الأولويات، فالتّخطيط شيء مهمّ لتبق مرتاح البال لا مشتّت الذّهن، تقوم بعمل وعقلك في عمل آخر ينتظر.

 

رابعا: محاولة التّخلي ونسيان الملهيات والمغريات كالأنترنت وتصفّح المواقع الاجتماعية وما يتبعه من مضيّعات للوقت، فقد اقتنعتُ حقّا أنها لا تسمن ولا تغني من جوع بل هي مجرّد عالم افتراضي لا غير، يُخرّبُ أذهاننا وعقولنا ويُنقص من مستوى تفكيرنا، وربّما بعضنا سيقول العكس أنّها تنمّي العلاقات وروح التّواصل والنّشر للاستفادة إلّا أنّ لكلّ شيء في هذا العالم إيجابيات وسلبيات.. فالأنترنت مثلا سلبياتها ضِعف إيجابياتها.. فالحذر مطلوب يا إخواني !!!

 

وفي الأخير هذا ما مرّت به تجربتي فقد غدوتُ سعيدة متيقّنة بقضاء الله وقدره، وفرحة برضا الوالدين ودعائهما لي بالخير، ومسرورة بإنجاز أعمالي حتّى نهايتها دون مشاكل، فلك يا ربّ ألف حمدٍ و شكر على ما أكرمتني به.

 

وأرجو أنّي قد أفدتكم بنصائحي هذه، وأنّكم قد اقتنعتم بها وفهمتموها جيّدا، فلا مانع لكم أن تجرّبوا وتروا النّتائج بأُمّ أعينكم وتلاحظوا التّغيير الشّاسع بين ما كنتم فيه وما أصبحتم عليه، وأدع الله لكم بالتّوفيق والنّجاح فيما تبقّى من المشوار الدّراسي إن شاء الله، ولا أنس أن أتقدّم بخالص تشكّراتي لأساتذتي الأكارم على ما بذلوه من جُهدٍ لا يعلمه إلّا الله.

 

                                   والسّلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

 

---------------------------------------------------

ملاحظة : صورة المقال من إبداع الطالبة : نصيرة بنت نورالدين قصبي

إضافة تعليق

شاركنا رأيك و مقترحاتك

RAIHANA الإثنين 25 ماي 2015 - 19:28

ماشاء بوركت أختي نصيرة على موضوعك هذا فقد قدمت نصائح غالية. على الكل أن يستفيدوا منها وأملنا الكبير أن تصل إلى كل أذن غافلة سعت إلى العلم دون ترتيب للوقت ودعاء لله وطاعة للوالدين ولم يحاول أن يتخلى عن الملهيات والمغريات فلا شك أن هذا لن يصل إلى الهدف الذي يصبو إليه شكرا جزيلا أختي في الله.

نورالدين ح م الإثنين 25 ماي 2015 - 12:11

مقال رائع يتحدث عن واقع الطالب المعاش نسأل الله أن يستفيد منه الطلبة ويستشفوا من عبره ويقتبسوا منه عبرات تعينه مستقبلا ، وأسأل الله أن يزيدكِ علما وحِلما

عئشة عمي سعيد الأحد 24 ماي 2015 - 19:03

اشكرك صديقتي على هده النصائح حقا افدتنا من تجربتك اتمنى لكي النجاح والتفوق ان شاء الله