تنظيم الجزء الثاني من مهرجان المطالعة لتلاميذ الإبتدائي تحت شعار " اقرأ ، العب ، اربح"

مسؤول التكوين بالمؤسسة: العلواني مصطفى بن كاسي

واصلت مدرسة تاونزة العلمية تنظيم مهرجانها الرائع للمطالعة في جزئه الثاني يومي الثلاثاء والأربعاء 20-21 جوان 2017. كان هذه المرة بمدينة غرداية ، وبالضبط بمؤسسة تطوير للاستشارات والتدريب والمرافقة ، الراعية لهذه التظاهرة. حيث استفاد خمسون تلميذا من تلاميذ الإبتدائي من المؤسسة وخارجها (من 2 إلى 5 ابتدائي) من يومين ممتعين مع جو المطالعة والتنافس.

السبت 24 جوان 2017 المزيد

قطوف دانية من رياض الأدب - العدد 21

الأستاذ : إبراهيم بن عيسى خيرون

قِـيلَ: "خُـذُوا الْـحِـكْـمَـةَ مِـنْ أَفْــوَاهِ الْـمَـجَـانِيـنَ" ـ قِيلَ إِنَّ مَجْنُونًا قَالَ لِمَلِكٍ يَـعِظُهُ: الـدُّنْيَا إِذَا كَسَتْ أَوْكَـسَتْ وَإِذَا حَـلَتْ أَوْحَـلَـتْ، وَإِذَا أَيْـنَـعَـتْ نَـعَـتْ، كَـمْ مِـنْ مَــرِيـضٍ عُــدْنَا فَـمَـا عُـدْنَــا، وَكَـمْ مِـنْ قُـبُـورٍ تُـبْـنَـى وَمَـا تُـبْنَـا وَكَمْ مِنْ مَلِكٍ رُفِعَتْ لَهُ عَلَامَاتٌ، فَلَمَّا عَلَا مَاتَ.

الإثنين 25 جانفي 2016 المزيد

مهرجان المطالعة اقرأ العب اربح لفائدة تلاميذ الطور الابتدائي

إدارة المؤسسة

مدرسة تاونزة العلمية بالشراكة مع كويزيتو وتحت رعاية مؤسسة تطوير للاستشارات - تدريب - مرافقة تنظما مهرجان المطالعة اقرأ العب اربح لفائدة تلاميذ الطور الابتدائي من السنة الثانية إلى السنة الخامسة،

الإثنين 12 جوان 2017 المزيد

مقالات تربوية

Pdf أضف تعليقا
مازال الخير في أمتي..

في يوم من الأيامبينما كنت أتبادل أطراف الحديث مع زميلي (صاحب مكتبة)....

 

تطرّقنا إلى إشكالية القراءة والمطالعة في الجزائر...

 

كنت أقدّم له إحصائيات مختلفة مما اطّلعت عليه في بعض المراجع والكتب أو ما شاهدته في فيديوهات وإحصائيات رسمية مختلفة...

 

وهو يقدّم لي عرضا ملموسا عمّا يدخل خزينته من دراهم معدودة نادرة من عملية بيع الكتب...

 

ويقدّم إحصائيات لِـمَا كان يبيع أيّام زمان من كتب ونوعية زبائنه الأوفياء الذين يمرّون عليه يوميا ليطّلعوا على جديده كما يطلّع الآن أبناؤنا على آخر موضات الهواتف النّقالة والرّنّات أو بناتنا على آخر صيحات الألبسة والعطور...

 

إذ وصل به التّذمّر إلى التّشبّث بقراره الّذي لا رجعة فيه بتحويل نشاط متجره إلى ما يغذّي البطن بدلا من الفكر...

 

لكن للأمانة قال لي إنّه لاحظ هذه الأيّام إقبال بعض الأولياء والطّلبة على شراء بعض الكتب ولم يفهم سببا لذلك رغم أن فترة الجوائز والتّحفيزات الخاصّة بالفصل الأول قد انقضت والثاني مازالت بعيدة...

 

وفي أوجّ نقاشنا ، إذ بامرأة محجّبة بحائك تقليديّ تنادي صاحب المكتبة إلى الخارج، وأنا بجنبه (لقربي من باب المتجر...)

 

بعد التّحية والسّلام، بدأت المرأة في عبارات التّوسّل والرّجاء منه، وبأدعية مختلفة بحفظ صاحب المكتبة بالرّزق الوفير والأجر الدّنيوي قبل الأخروي (لو أجيبت دعوتها في تلك اللّحظة لأصبح صاحبنامن أغنياء البلدة...)

 

بعد الدّعوات والإلحاحات شرحت له :" أنها أتت لتأخذ بعض الكتب لابنه ليُشارك في مسابقة للمطالعة تنظّم هذه الأيام في جميع أنحاء البلد، إذ عليها أن تشتري خمسين كتابا لابنها ليلخّصها ( حسب طلب معلّمه)، وهي أرملة لا تستطيع شراء هذا الكمّ الهائل من الكتب فميزانيتها لم تُبرمج لذلك..".

 

فاقترحت عليه أن يُعيرها خمسين كتابا بثمن محدّد ليلخّصها ابنها ثم تعيدها له عندما تنتهي العملية.

 

بلغة المتأثّر من كلامها اقترح عليها أن ترسل ابنها مساءً ليأخذ الكتب الّتي يريدها من الكتب القديمة التي يبيعها بأقلّ الأثمان (لأنه لا يستطيع أن يعير لها كتبا جديدة ثم يبيعها للآخرين)، يأخذها مجّانا ليلخّصها ثم يُرجعها...

 

لم تتمالك المرأة ولم تصدق ما سمعت أذناها...فأرسلت وابلا من الدّعوات أقوى من سابقاتها في المعنى وأقل صوتا لاختلاط صوتها بدمعها...

 

تأثّرت أيّما تأثّر بهذا المشهد إذ لم أشعر بنفسي إلا وأنا أشرح لزميلي هذه المسابقة المنظّمة من أمير دبي لطلبة العالم العربي...

 

هنا طرحت على نفسي التّساؤلات الآتية:

 

هل لنا أن ننتظر حُكّامًا آخرين لينظّموا لنا مسابقات وجوائز معتبرة كي نطالع ونقرأ؟؟

 

هل  هناك أولياء يوفّرون لأبنائهم مكاتب منزلية ويشجعونهم على المطالعة؟؟

 

هل نخصّص من ميزانيات أسرنا مقدارا ماديّا لنطالع نحن وجميع أفراد عائلاتنا؟؟

 

هل كلّ نسائنا بنفس هذه الحرارة  من حُبّ العلم؟؟ وهل كلّ تجارنا يتفهّمون أوضاع المجتمع ويدعّمونه بما استطاعوا؟؟

 

هل حقّا أصبح الكتاب الالكتروني مهيمنا على الورقي؟؟

 

هل نستطيع أن نقرأ هذه الخاطرة  إلى نهايتها ونعلّق عليها؟

إضافة تعليق

شاركنا رأيك و مقترحاتك