قطوف دانية من رياض الأدب - العدد 21

الأستاذ : إبراهيم بن عيسى خيرون

قِـيلَ: "خُـذُوا الْـحِـكْـمَـةَ مِـنْ أَفْــوَاهِ الْـمَـجَـانِيـنَ" ـ قِيلَ إِنَّ مَجْنُونًا قَالَ لِمَلِكٍ يَـعِظُهُ: الـدُّنْيَا إِذَا كَسَتْ أَوْكَـسَتْ وَإِذَا حَـلَتْ أَوْحَـلَـتْ، وَإِذَا أَيْـنَـعَـتْ نَـعَـتْ، كَـمْ مِـنْ مَــرِيـضٍ عُــدْنَا فَـمَـا عُـدْنَــا، وَكَـمْ مِـنْ قُـبُـورٍ تُـبْـنَـى وَمَـا تُـبْنَـا وَكَمْ مِنْ مَلِكٍ رُفِعَتْ لَهُ عَلَامَاتٌ، فَلَمَّا عَلَا مَاتَ.

الإثنين 25 جانفي 2016 المزيد

تجارب ميدانية

Pdf أضف تعليقا
عائلتي تحتفل بعيد الاستقلال

حي الجزائر واخطب في نواديها ***

                    وابعث لها الشوق قاصيها ودانيها

 

بعد هذا البيت  أكتب لكم أحبتي عن نشاطي مع أبطالي تلاميذ السنة الثانية ج مدرسة تاونزة مركب الاحسان الذي قمنا فيه: بالاحتفال بالاستقلال في كفاءة دراسية في اللغة العربية في درس: عائلتي تحتفل بالاستقلال

 

نبين فيها أهمية هذا اليوم الذي استرجعت فيه بلادنا الحبيبة حريتها واستقلالها ونبين لهم أن واجبهم المساهمة في بناء الوطن وحمايته، فطلبت منهم احضار العلم الوطني لنطبق به الكفاءات الموجودة في النص المتمثلة

 

في توضيح ما ترمز إليه الألوان الثلاثة للعلم الوطني والخروج معا وعيش لحظة الاستقلال لتحسيسهم بالفرحة الكبيرة التي عايشها الجزائريون بعد خروج الاستعمار الغاشم، فاستقبلنا المدير التنفيذي للمركب الذي بدوره

 

ساهم في شرح الدرس والتعقيب عليه فتقبل الله من كل من ساهم في نجاحهذا النشاط الرائع الذي عاشه أبطالنا فالتعليم في عصرنا يجب أن يحس به المتعلم ويعايشه ليبقى ذكرى في حياته يبني بها مستقبله وحياته.

                                                                                                                                                                                                                         كاتب التقرير: فرطاس محمد 

ألبوم صور : "عائلتي تحتفل بعيد الاستقلال"

إضافة تعليق

شاركنا رأيك و مقترحاتك