تكريم إذاعة الجزائر من غرداية لمتميزي مدرسة تاونزة في شهادة التعليم المتوسط

مسؤول التكوين والتدريب بالمؤسسة: العلواني مصطفى بن كاسي

كرمت إذاعة الجزائر من غرداية صبيحة يوم الخميس 06 جويلية 2017 الطلبة العشرة الأوائل الذين تحصلوا على معدل يفوق 18 في شهادة التعليم المتوسط 2017 وهذا في حفل أقيم بمقر الإذاعة بحضور مدير التربية والإذاعة وبعض الشخصيات.

الخميس 6 جويلية 2017 المزيد

قطوف دانية من رياض الأدب - العدد 21

الأستاذ : إبراهيم بن عيسى خيرون

قِـيلَ: "خُـذُوا الْـحِـكْـمَـةَ مِـنْ أَفْــوَاهِ الْـمَـجَـانِيـنَ" ـ قِيلَ إِنَّ مَجْنُونًا قَالَ لِمَلِكٍ يَـعِظُهُ: الـدُّنْيَا إِذَا كَسَتْ أَوْكَـسَتْ وَإِذَا حَـلَتْ أَوْحَـلَـتْ، وَإِذَا أَيْـنَـعَـتْ نَـعَـتْ، كَـمْ مِـنْ مَــرِيـضٍ عُــدْنَا فَـمَـا عُـدْنَــا، وَكَـمْ مِـنْ قُـبُـورٍ تُـبْـنَـى وَمَـا تُـبْنَـا وَكَمْ مِنْ مَلِكٍ رُفِعَتْ لَهُ عَلَامَاتٌ، فَلَمَّا عَلَا مَاتَ.

الإثنين 25 جانفي 2016 المزيد

مقالات تربوية

Pdf أضف تعليقا
تميز أبنائنا سر تربيتنا

أبناؤنا زهور تتفتّح مع مرور السّنوات إن سقيناها بطريقة مميّزة واعتنينا بها اعتناء المربّي والأمّ الحنون. في موضوعي هذا أكتب لكم آباءنا وأمّهاتنا حول تربيّة وتنشئةِ الطفل الواثق بنفسه، الشّجاع، والمميَّز بتعبير آخر.


مكان تنشئة أبنائنا هي البيئة التي ستخلق تصرّفاته المستقبليّة، وأداءه  مع المجتمع  فالبيت هو الأوّل في كلّ تصرّف

 

إلاّ أنّ التّربية لا تكون إلا بالسّعادة الأسريّة فيجب أن يكون هذا الجوّ من الأخوّة والصّداقة بين أفراد العائلة الواحدة

 

ويبدأ ذلك بشريك الحياة أو بالأحرى الأمّ والأب... والحوار هو العنوان الذي يجب أن  يُسَطَّرَ ضمن المبادئ الأسريّة إلى الصراحة والثّقة والحبّ، فالابن قدوته الأولى هما والداه و تعاملهما مع بعضهما 

 

هنا أقف لأبرز بعض التصرّفات ألا وهي:

 

التّشجيع: دع ابنك يبرز مواهبه، شجّعه منذ الصّغر على التحدّي والمواجهة وعدم الضّعف والخجل، أشْرِكْهُ في اتّخاذ قرار ما متعلّق بالبيت، فمُساءلَتُهُ عن رأيه هذا، يخلق له ثقة أكثر، وللأسف هناك من يقتل مواهب ابنه باستعمال عبارة " القرار للكبار"، فليكن ذلك صحيحا، لكن لا تستعمل هذه العبارة أمام ابنك...لا تنس أن تدفعه أحيانا إلى المشاركة في مؤسّسته أو في حفلة ما فهذا يولِّد الثّقة الكبيرة فالشجاعة والجرأة لا تأتيان إلا بعد التعوّد

 

إلا أنّ هذا لا يكفي فتوبيخ الابن إنْ عمل شيئا ما أمام الغير أكبر حماقة  فهذا خطأ شائع واعلم أن هذا يولّد فيه الإحراج والتّحطيم وتكوين شخصيّة ضعيفة... فلتترك  تنبيهك له في منزله أو في مكان لوحده 

 

الصراحة: لكي يثق فيك ابنك حاوره دوما كالصديق ليعلم أنّ أمّه ووالده صديقان له يقفان في صفّه، شارِكْهُ في أسراره، وانتبه أن تعيد ما يقوله لك أمام أحد وهو معك  إلاّ إنْ كان وليّه أو والدته. 

 

المحاولة : الطفل ينهزم أحيانا إن فشل، انصحه بالمحاولة نبّهه أنّ المستقبل ينتظر ويحمل له الأجمل وأنّ خطأه هو ما سيتعلّم منه لتجربة أخرى ..علّمه أن يترك رأسه مرفوعا  لأيّ تحدٍّ، وعدم الخوف .

 

أخلاقه: الأخلاق مهمّة لدرجة لا تتوقّعها، فكما نبّهت الأخلاق تأتي من أولياء أمره فتصرّف أمّه تجاه والده والعكس له تأثير عظيم  فإن لم تكن تحسّ به فابنك يحسّ بذلك...علّمه احترام الغير، فاحترام الغير يبدأ باحترامه لك وحبّك. كما يقال:

 

" ما يوجد بالمنزل يطبّق بخارجه..."، ونقطتي المهمّة هي أن تعلّمه ردّ الجميل مهما كان.

 

إلقاء التحيّة: استعمال عبارات محترمة طبعا إن كنت تفعل هذا تجاهه فسيفعل" أنت قدوته "

 

في الأخير لا تنس التّقليل من استعمال كلمة " لا "، ولا تشتغل عن ابنك فتربيتك له مهمّة يجب أن تؤدّيها بطريقة جيّدة، وهي مسؤوليّة كبيرة

 

وهذه بعض نصائحي من طالبة إلى الوالدين من قلب محب يشعر بالمسؤولية 

إضافة تعليق

شاركنا رأيك و مقترحاتك

سميره الأربعاء 09 مارس 2016 - 17:10

بوركت

malaika الجمعة 13 نوفمبر 2015 - 23:23

بارك الله فيك وزادك علما مقال في مستوى القمة

إسماعيل حميد أوجانه الأحد 08 نوفمبر 2015 - 21:01

بارك الله فيك .... مقال جيد واضح ودقيق ...مزيدا من التألق